كلمة مؤسس الاتحاد
كلمة المؤسس الأول لاتحاد الجمعيات الخيرية بحلب

 

وأول رئيس لهذا الاتحاد الأستاذ محمد نعمان سخيطة رحمه الله


إذا سارت الأمم تحث الخطا نحو الحياة , وتستبين الطريق نحو المجد الرفعة , وتستبين الطريق نحو المجد والرفعة , فأول ما تتلمسه في سيرها : إنما هو الأخذ بأسباب القوة ,لتدعم بالقوة كيانها ,وتعزز بها بقاءها , وتفرض على الحياة وجودها .
وانه مامن سبب يبعث هذه القوة في الأمة , ويضمن لها البقاء ومقارعة الزمن بقدر الاتحاد الذي يلم الشعب ,ويجمع الشتات ويفجر الطاقات , ويوجه القوى الكامنة  إلى ما فيه حياة الأمة وعزتها , والى ما يحقق لها في تلك الحياة أمالها وأمانيها .
وليس الاتحاد وحدة صف بين جموع الأمة , لتلتقي على مرابع المجد وصعيد السعادة فحسب, بل هو اتحاد بين كل القوى العاملة المتماثلة ليكون في هذا الاتحاد تجسيد للأهداف التي ترمي إليها , وتحقيق للمثل التي تعمل لها , ولتجتمع لها كل عناصر الحياة والعزة ,وكل أسباب البقاء.
وما اتحاد الجمعيات الخيرية في هذه المحافظة الذي جمع العاملين في ظل الخير والبر والإحسان على صعيد الإنسانية والمحبة والوئام ,إلا مثل حي للاتحاد الذي تتضافر على إزكائه عوامل الإيمان , وتصطلح عليه كل نوازع الخير في الإنسان ,ويقوى روح المحبة والتعاون بين المواطنين ,ويجمع على الخير قلوبهم , ويوحد في سبيل البر والإحسان جهودهم .
لذلك يكون في التفاف الجمعيات الخيرية حول هذا الاتحاد معنى من معاني التقدير لرسالته والإفادة من إمكاناته , حتى لقد بلغ عدد الجمعيات المنضمة إليه حتى الآن /22/ جمعية خيرية ما تزال تعمل كلها متعاونة متساندة في سبيل تحقيق أسمى المثل , وأعلى القيم .
ولقد استطاع هذا الاتحاد خلال السنوات الأربع التي مضت على تأسيسه تحقيق الكثير من الانجازات الخيرية والعمل على رفع مستوى الجمعيات , وتنسيق جهودها ,ودفع عجلاتها إلى الأمام , وما يفتأ يدأب على العمل لخير الجميع بالتعاون مع الجمعيات الخيرية حتى يبلغ في سبيل الخير والبر مبتغاة .
وان الجمعيات الخيرية في هذا البلد هي القوى الخيرة التي تعين الاتحاد على أداء رسالته , فكلما كان تمثيل الجمعيات في الاتحاد أشمل كان الاتحاد أقدر , وكان التعاون بين تلك الهيئات والاتحاد مؤكداً ووثيقاً .
ذلك لان الاتحاد ليس هيئة قائمة لمنافسة الجمعيات الأخرى ,وإنما هو أداة لتنظيم والتنسيق ورسم السياسة وتحقيق الأهداف , وهذا الأهداف ,وهذا كله لا يمكن تحقيقه والتوصل إليه إلا في جو من الثقة المتبادلة والتعاون المطلق بين الاتحاد وسائر الجمعيات الخيرية .
هذا وان اتحاد الجمعيات الخيرية بحلب, ليجد من واجب الوفاء الأنصاف أن يذكر بالثناء والتقدير جهود المرحوم (محمد نجيب باقي ) أول رئيس لهذا الاتحاد والجمعيات والأيتام خاصة خير الجزاء .
كما يشكر الاتحاد الجمعيات الخيرية التي تعاونت معه على تأدية رسالة الخير و الإنسانية , ويتمنى للجمعيات الخيرية الأخرى كل توفيق ونجاح .
ونسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جمعياً إلى مافيه خير الوطن والمواطنين .
      

رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في محافظة حلب

محمد النعمان السخيطة